ذات صلة

كل الاخبار

للنضال رجال ، ( غير حمم وجهك أو قول أنا حداد !؟ الحاج عبد القادر العسولي نموذج كنقابي و متحزب …)

إبن أحمد _ سطات / المراسل حجاج نعيم .

عندما كانت جريدة الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ، تشرى و يخفيها المقتني تحت معطفه أو جلبابه ، و عون السلطة يجلس بقرب كشك الجرائد بالمحطة الطرقية ، و يحصي مشتري كل جريدة ، و ذلك خلال سنوات 1980 الى 1990 ، يوم كان النضال خط أحمر في حق خونة الوطن ، كنا نسمع بالمناضل الإتحادي و النقابي الكونفدرالي عبد القادر العسولي الأستاذ و الأب الروحي لكل مناضلي حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية ، إنها شخصية تستحق كل التقدير و الإحترام ، لما أسداه من أجل القلعة المناضلة مدينة إبن أحمد و جعل منها عاصمة حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بتنسيق مع المشمول برحمة النقابي الأممي إبن جماعة النخيلة الترابية ( نوبير الأموي ) ، حيث كانت مدينة إبن أحمد تحتفل بعيد الشغيلة الأممي ( فاتح ماي ) بتجمهر رهيب و مسيرة قوية رأسها قرب ثانوية باجة و ذيلها بالمحطة الطرقية ، برفع شعارات رنانة ” زيرو حكومة الفيلالي ” لازال هذا الشعار بذاكرتي و انا صغير ، و المناضل الشهم عبد القادر العسولي يتزعم كل المحطات النضالية ، و كان إسمه رمز للمرور و قضاء حوائج و متطلبات الطبقة الكادحة .
بعد نضال عسير في محاربة الفساد بكل أشكاله ، و طول نضال و إستماتة المناضلين الأفذاذ سنوات الرصاص في إيصال صوت المستضعفين و الطبقة الكادحة بمدينة إبن أحمد و النواحي ، تمكن الحاج عبد القادر العسولي من نيل منصب رئيس بلدية إبن أحمد خلال التجربة الإنتخابية لسنة 1997 ، حيث تنفس الصعداء أن المدينة ستعرف نهجا جديدا في التغيير و إعطاء الإدارة مفهومها الحقيقي تحت شعار : ” الباب المفتوح ” ، و نال صفة مستشار بالغرفة الثانية و نائب برلماني ، لكن الخزي و العار لأعداء النجاح الذين وقفوا سدا منيعا في وجه التغيير .
و لن يقف المناضل الصلب ( عبد القادر العسولي ) عند هذا الحد ، بل كان من المشاركين في أحداث تجربة 1993 للإنتخابات البرلمانية ، حينما زورت إرادة المواطنين بالقلعة المناضلة ، و لم يجد أبناء القلعة المناضلة الأفذاذ بدا من التضحية بأنفسهم من أجل إقتلاع جدور الظلم ، و تم إعتقالهم بردهات السجن الفلاحي عين علي مومن ، و قضوا عقوبات متفاوتة و من هذا المنبر تحية نضالية للأستاذ قاسم خلاف و يوسف فكاك و محمد فكاك و محمد قريشي و اللائحة طويلة …. يتبع !

spot_img